العلمية تسيطر على العلوم رغم منافسة خجولة للمستقلة - 2007-09-25

لا تخلو انتخابات كلية العلوم من الاثارة والترقب والندية رغم السيطرة شبه المطلقة لـ القائمة العلمية التي لم تخسر قيادة الهيئة الادارية في جمعية العلوم الى مرات قليلة لا تتعدى عدد أصابع اليد الواحدة مما يجعل الكلية معقلا لها وبيتها الحصين رغم الملاحقة الحثيثة للقائمة المستقلة التي تعتبر خصما لا يمكن التهاون معه بينما تبقى قوائم الوسط الديموقراطي والاسلامية العلمية خارج نطاق المنافسة الفعلية امام المستقلة والعلمية.

2001ـ العلوم لـ العلمية عن جدارة

في عام 2001 تنافست أربع قوائم في انتخابات جمعية العلوم وهي القائمة العلمية والقائمة المستقلة وقائمة الوسط الديموقراطي والقائمة الاسلامية العلمية.
وتفوقت القائمة العلمية على باقي القوائم واسحوذت على مقاعد جمعية العلوم بعد أن تصدرت الصندوقين وحصلت على 883 صوتا منها 307 أصوات في صندوق الطلبة و 576 صوتا في صندوق الطالبات بينما حصلت القائمة المستقلة وسجلت 710 أصوات منها 237 صوتا في صندوق الطلبة و473 صوتا في صندوق الطالبات في المركز الثالث جاءت قائمة الوسط الديموقراطي بـمجموع 412 صوتا منها 239 صوتا في صندوق الطلبة و 173 صوتا في صندوق الطالبات وفي المركز الرابع (الاخير) الاسلامية العلمية حيث حصدت على 106 أصوات منها 33 في صندوق الطلبة و 73 في صندوق الطالبات. ويتبين لنا بان الفارق مابين العلمية والمستقلة كبير جدا فقد كان 173 صوتا .

2002 العلوم تجدد ثقتها بـ العلمية

وفي عام 2002 لم تتغير القوائم الاربعة التي تخوض انتخابات كلية العلوم وهي العلمية التي تقود الهيئة الادارية وتتقدم على الجميع بفارق مريح والمستقلة الطامحة للفوز والوسط الديموقراطي الذي يأمل في وضع اسمه ضمن خانة الأقوياء والقائمة الإسلامية العلمية ذات الأداء المتواضع.
ولم يتغير ترتيب المراكز، فكانت المرتبة الاولى لـ العلمية بـ 755 صوتا منها 293 صوتا لصندوق الطلبة و462 للطالبات والمستقلة في المركز الثاني بـ 549 صوتا ناتج عن 186 صوتا من جانب الطلبة و 363 صوتا من الطالبات بينما قائمة الوسط الديموقراطي فجاءت في المركز الثالث بـ 322 صوتا منها 123 صوتا في صندوق الطلبة و199 في صندوق الطالبات والاسلامية العلمية بالمركز الرابع (الاخير) مجددًا بمجموع 131 صوتا ليسجل صندوق الطلبة 43 صوتا والطالبات 88 صوتا فقط.


2003 العلمية تفوز والمستقلة تقترب

وللعام الثالث على التوالي تخوض ذات القوائم السابقة انتخابات جمعية العلوم فالعلمية وضعها الانتخابي يتحسن للافضل عاما بعد الاخر فالقيادة التى تتمتع بها قادرة على زيادة المسافة بينها وبين المركز الثاني حتى تؤمن وضعها الانتخابي للسنوات القادمة بينما المستقلة تسعى لتقليص الفارق والوسط الديموقراطي يعاني من مشكلةعدم التوزان والاسلامية العلمية وضعها الانتخابي متواضع رغم الارتفاع الطفيف.
وكان النصر العلمية مرة أخرى وجمعت 702 صوت منها 266 صوتا في صندوق الطلبة و436 صوتا للطالبات لتحافظ على قيادة الجمعية مرة أخرى ألا ان هذا التفوق لم يكن بالانجاز الحقيقي بسبب الاداء القوي الذي خاضت به المستقلة الانتخابات لتسجل ارتفاعا ملحوظا وترسل رسالة شديدة اللهجة بعد ان حصلت على 688 صوتا مما يجعلها متخلفة عن العلمية بفارق 14 صوتا فقط بعد أن أحرزت 295 صوتا في صندوق الطلبة و 393 صوتا من صندوق الطالبات بينما الوسط الديموقراطي فهو في المركز الثالث بـ 311 صوتا منها 105 أصوات في صندوق الطلبة و 206 اصوات في صندوق الطالبات وكذلك القائمة الاسلامية العلمية جمعت 122 صوتا وبالتحديد 45 صوتا للطلبة و77 صوتا للطالبات فقط.

2004 المستقلة تنتزع العلوم من العلمية

استمرت القوائم ذاتها في خوض غمار الانتخابات في 2004 مع اختلاف الأجواء الانتخابية بعد أن شعرت العلمية بخطورة اقتراب المستقلة من بيتها الحصين بفارق 14 في انتخابات العام السابق والمستقلة لا تتردد في تفويت هذه الفرصة لاقتناص فوز ثمين بينما يظل الوسط الديموقراطي والاسلامية العلمية يعانيان في الجزء الأخير من الترتيب.
وبالفعل لم تفت المستقلة الفرصة وانتزعت فوز أسعد جماهيرها في كل كليات الجامعة وليس في العلوم فقط بحصولها على 929 صوتا بالتمام والكمال منها 357 صوتا في صندوق الطلبة و572 صوتا في صندوق الطالبات وتعيش العلمية حالة من الحزن بخسارتها معقلها وتحتل المركز الثاني بـ 792 صوت منها 350 صوتا في صندوق الطلبة (بفارق 7 اصوات عن المستقلة) و 442 صوتا في جانب الطالبات، ولم تنته المفاجآت في انتخابات العلوم عند هذا الحد فكان للقائمة الاسلامية العلمية دور في تغيير موازين القوى بتخطيها عقبة الوسط الديموقراطي لتحل الاسلامية العلمية في المركز الثالث بمجموع 149 صوتا منها 52 صوتا من الطلبة و97 صوتا من الطالبات بينما الوسط الديموقراطي فقد هوى الى قعر الترتيب وشهد انخفاضا كبيرا في مؤيدينه الذين لم يتعدوا 135 صوتا منهم 49 صوتا في صندوق الطلبة و86 صوتا في صندوق الطالبات.

2005 صندوق الطلبة كان تأشيرة عودة العلمية للصدارة

بعد مفاجآت 2004 اتجهت الانظار الى كلية العلوم لمعرفة من سيكون صاحب العزم الأقوى والنفس الأطول فالمستقلة منتشية بفوز عريض ونادر ضد القائمة العلمية التي لا ترضى بغير المركز الأول بديل بينما القائمة الاسلامية العلمية تحاول الحفاظ على المركز الثالث الذي انتزعته بدورها من الوسط الديموقراطي الذي كان أكثر الخاسرين بسقوطة الى المركز الأخير.
وبالفعل عادت المياه الى مجاريها وفازت القائمة العلمية بـحصولها على 837 صوتا منها 362 صوتا في صندوق الطلبة و 475 صوتا في صندوق الطالبات لتعود الى قيادة الجمعية بعد غياب لمدة عام واحد فقط ، بينما المستقلة التي فشلت في اثبات سيطرتها فلم تجمع الا 810 أصوات منها 321 صوتا من جانب الطلبة ولم يشفع لها تصدرها لصندوق الطالبات الذي سجلت فيه 489 صوتا بينما عاد الوسط الديموقراطي مرة اخرى للمركز الثالث بـ 146 صوتا منها 58 في صندوق الطلبة و88 صوت في الطالبات وتفشل الاسلامية العلمية بالمحافظة على المركز الثالث لتحتل المركز الرابع (الاخير) بحصولها على 139 صوتا منها 45 صوتا من صندوق الطلبة و94 من صندوق الطالبات، لتعود الأمور الى المربع الأول كما كانت عليه في 2003.

2006 العلمية تتخطى حاجز الألف صوت بجدارة

غابت قائمة الوسط الديموقراطي بسبب انسحابها عن انتخابات العام الماضي ليتحول الصراع الى ثلاثي بوجود العلمية الطامح بالاستمرار وهي تستثمر قوتها في جانب الطلبة والمستقلة الراغبة بالعودة للصدارة عبر بوابة الطالبات والاسلامية العلمية البعيدة عن الاجواء الساخنة.
وتمكنت العلمية من تحقيق فوز كبير تاريخي بعد ان نجحت في انتخابات العام الماضي بتخطي حاجز 1000 صوت في انتخابات العلوم لتسجل بدورها 1071 صوتا ملتزم منها 467 صوتا في صندوق الطلبة في والطالبات 604 أصوات الذي كان بوابتها لتحقيق هذا الانجاز لتسحب البساط من تحت المستقلة التي جمعت 717 صوتا منها 298 صوتا في صندوق الطلبة و410 في صندوق الطالبات 419 صوتا بينما الاسلامية العلمية فحصلت على 147 صوتا فقط منها 58 في صندوق الطلبة و 89 صوتا في الطالبات.

جريدة الوطن

Print This Page

المستخدم

كلمة المرور


تسجيل! | تفعيل

:: الكليات ::

شروط الاستخدام | خصوصية المعلومات
© جميع الحقوق محفوظة 2006-2009 - قيم مدرسك.
تحميل الصفحة في 0.1118 ثانية.