منافسة تقليدية بين العلمية والهندسية في كلية الهندسة - 2007-09-25

من أًكثر الانتخابات الجامعية ندية وجدية وتنافسا هي انتخابات كلية الهندسة والبترول وتعتبر من الكليات التى تشهد في كل عام صراعا قويا يحرص الجميع على متابعته وكثيرًا ما يسيطر عليها الغموض وتكون الرؤية غير واضحة في القائمة التي ستقود الجمعية، ويعتبر صراع قائمة العلمية والهندسية على مقاعد الهيئة الادارية لجمعية الهندسة والبترول من المنافسات التقليدية مع احتكار قائمة المستقلة للمركز الثالث وتناوب العلمية والهندسية على اعتلاء الصدارة.
2001 العلمية تفرض ايقاعها التكتيكي في الهندسة
في عام النقابي 2001 . فقد خاضت المنافسة قوائم العلمية والهندسية و المستقلة في أجواء تنافسية صحية ومشاركة طلابية كبيرة.
وعانت القائمة العلمية في تحقيق فوز صعب حصلت على 683 صوتا منها 317 صوتا في صندوق الطلبة و366 صوتا في صندوق الطالبات لتفوز بفارق 20 صوتا وتتفوق في صندوق الطلبة بصوت واحد فقط، وجاءت في المركز الثاني القائمة الهندسية بعد أن جمعت 663 صوتا منها 316 صوتا في صندوق الطلبة و347 صوتا في صندوق الطالبات، أما المستقلة في كانت في المركز الثالث (الأخير) لتسجل 428 صوتا منها 210 صوت و218 في صندوق الطالبات .

2002 الهندسة للهندسية

في العام النقابي 2002 تقدمت قائمة جديدة لتخوض انتخابات جمعية الهندسة والبترول تحت اسم " قائمة الارتقاء " الى جانب القوائم الثلاث التقليدية التي تخوض انتخابات جمعية الهندسة والبترول فالعلمية تقود الجمعية بعد فوز صعب ومنافستها الهندسية كانت قريبة جدا من الفوز وتسعى لتحقيقه والثأر من هزيمتها بينما المستقلة فهي بمثابة الحاضر الغائب عن المنافسة.
وحققت القائمة الهندسية فوزها لتأخذ بثأرها وتفوز بعد أن حققت 791 صوتا منها 374 صوتا في صندوق الطلبة و417 صوتا في صندوق الطالبات. بينما تجرعت القائمة العلمية آلامها وقبلت بخسارة الانتخابات بعد اداء مشرف وحصيلة719 صوت منها 371 صوتا في صندوق الطلبة و348 صوتا في صندوق الطالبات 348 صوت حيث انها واصلت الصعود ولكن كان لم يضاهي صعود الهندسية بينما المستقلة فلم تستطع على زيادة عدد مؤيدينها كما فعلت الهندسية والعلمية بل شهدت انخفاضا ملحوظا فلم تسجل سوى 331 صوت فقط فلم تحصل الا على 149 صوتا في صندوق الطلبة و182 صوتا في صندوق الطالبات لتستمر قابعة في المركز الثالث، اما القائمة الجديدة على الساحة "الارتقاء" سجلت 38 صوتا فقط فصندوق الطلبة لم يحصد سوى 18 صوتا فقط و20 صوتا في صندوق الطالبات.

2003 ـ الهندسية تحافظ على صدارتها

اقتصرت الانتخابات على القوائم الثلاثة وهي الهندسية والعلمية والمستقلة بعد أن علمت قائمة الارتقاء بأن لا أمل لها في البقاء في خضم المنافسة ، فالهندسية تخوض الانتخابات وهي بوضع جيد بعدد ان فازت بفارق 72 صوتا في انتخابات 2002 الا أن ذلك لا يجعلها واثقة من الفوز، اما القائمة العلمية فتخوض الانتخابات وهي تفكر جيدا صلابة الخصم الا أنها تتمنى ان تهب رياح التغيير لصالحها، بينما القائمة المستقلة فلا تطمح الا باستعادة توازنها بعد الانخفاض الذي عانت منه في العام السابق وتتمنى ان تترجمه الى ارتفاع في هذا العام حتى تواصل من جديد السير.
وحافظت الهندسية على مقاعد الجمعية بشق الانفس وبفوز صعب وسجلت 801 صوت بالتمام والكمال لتحصد في صندوق الطلبة على 379 صوتا و 422 صوتا في صندوق الطالبات ، بينما القائمة العلمية فتجرعت آلام الهزيمة للمرة الثانية وحصلت 792 صوتا وبالتحديد في صندوق الطلبة 420 صوتا و 372 صوتا في صندوق الطالبات، أما المستقلة في تسير في الطريق الصحيح بسرعة بطيئة جد وحصدت 349 صوتا منها 189 صوتا في صندوق الطلبة و160 صوتا في صندوق الطالبات.

2004 العلمية تفوز وتنهي مسلسل هزائمها

استمرت القوائم السابقة في خوض الانتخابات للعام النقابي 2004 فالهندسية صاحبة الجمعية لعامين على التوالي تخوض الانتخابات وبوضع صعب جدا لايحتمل نظرًا لتنامي قوة خصمها اللدود القائمة العلمية التي عليها مضاعفة جهودها بشكل كبير حتى تنتزع قيادة الجمعية، أما المستقلة فهي كمن يجعجع بلا طحين.
ووضعت القائمة العلمية نهاية لمسلسل فوز الهندسية لتسجلت 944 صوتا بالتمام والكمال وتحقق في صندوق الطلبة 479 صوتا و465 صوتا في صندوق الطالبات لتكسر حاجز 900 صوت لأول مره في تاريخ انتخابات الهندسة والبترول، ورغم خسارة القائمة الهندسية الا انها لم تكن بالخصم الهين بل سجلت أعلى رقم في تاريخها وهو 914 صوتا وحصدت 471 صوتا في صندوق الطلبة و 443 صوتا في صندوق الطالبات ،فهي لم تدع العلمية تدخل ضمن حاجز الـ 900 لوحدها بل شاركتها في ذلك لم تبتعد عنها كثيرا حيث أن فارق الخسارة لا يتعدى 30 صوتا ، بينما المستقلة فقد عانت من تخبط كبير وتراجعت بشكل ملحوظ ولم تحصل الا على 243 صوتا منها 135 في صندوق الطلبة و108 في صندوق الطالبات.

2005 الهندسية تفوز وتتخطى حاجز الألف صوت

الجميع يترقب نتائج انتخابات جمعية الهندسة والبترول وذلك لقوة المنافسة بين العلمية والهندسية فلا احد يعرف هوية المنتصر استمرت القوائم ذاتها تخوض انتخابات هذا العام وهي العلمية التي تقود الجمعية والهندسية الساعية لاستعادة موقعها والمستقلة التي تحاول أن تجد لها مقعدا في الصفوف الأمامية.
وتمكنت الهندسية من العودة الى الصدارة وتضرب بكامل قوتها لتتخطى حاجز 1000 صوت لأول مرة في تاريخ انتخابات جامعة الكويت وحصلت على 1059 صوتا منها 542 صوتا في صندوق الطلبة و 517 صوت في صندوق الطالبات ، بينما القائمة العلمية فلم تسجل الا 959 صوتا منها 523 صوتا في صندوق الطلبة و436 صوتا في صندوق الطالبات لترتضي بالنزول من المركز الأول الى المركز الثاني أما المستقلة فتسجل تحسن في أدائها لتفوز بـ323 صوتا منها 163 صوتا في صندوق الطلبة وفي الطالبات احرزت 160 صوتا.

2006 العلمية تعصف بالجميع وتحقق أعلى فارق

الأعين تتجه نحو مبنى كلية الهندسة في الخالدية لمتابعة انتخابات الكلية التي شهدت أحداثا دامية من عنف وضرب واهدار لروح الزمالة بين قائمتي الهندسية والعلمية اللتين تخوضان الانتخابات بروح حماسية لم يسبق لها مثيل فالهندسية ترغب بتكرار انجازها بتخطي حاجز 1000 صوت والعلمية تجرعت آلام كثيره وترغب في أن تداومي جروحها عبر الصناديق بالاضافه الى وجود ضيف الشرف الدائم ممثل بالقائمة المستقلة.
وداوت القائمة العلمية جراحها بفوز عريض وكبير وتاريخي لم يسبق له مثيل في كلية الهندسة والبترول وضربت بقوة كل الأبواب وأعلنت عن نفسها كفائز وفارس لا يشق له غبار بعد أن عصفت بالمنافسين وقلبت الموازين وتحصد 1208 صوت في انتخابات جمعية الهندسة والبترول ، وهو يعتبر أعلى رقم انتخابي سجل في تاريخ الجمعيات والروابط في جامعة الكويت منها 730 صوت في صندوق الطلبة وهو لاول مرة يسجل هذا الرقم في صندوق الطلبة و478 صوتا في صندوق الطالبات، لم تقف الانجازات عند هذا الحد بل اصبحوا يبعدون مسافة كبيرة جدا عن المركز الثاني وسجلوا أعلى فارق انتخابي في تاريخ كلية الهندسة والبترول وهو 301 صوت، أما القائمة الهندسية فلم تتمكن من الوصول الى حاجز 1000 صوت وحصلت على 907 أصوات فقط لتحصد 464 صوتا في صندوق الطلبة و443 صوتا في صندوق الطالبات والمستقلة بعد سنوات من التخبط تكمل المشوار نحو الصعود لتصعد مرة اخرى الى حاجز الـ 400 صوت لتسجل بالتحديد 417 صوتا منها 172 صوتا في صندوق الطلبة و245 صوتا في صندوق الطالبات مما يعني أن بوادر المستقبل رائع ممكن لهذه القائمة اذا سارت على الطريق الصحيح بعد عششت كثيرًا في المركز الثالث.

جريدة الوطن

Print This Page

المستخدم

كلمة المرور


تسجيل! | تفعيل

:: الكليات ::

شروط الاستخدام | خصوصية المعلومات
© جميع الحقوق محفوظة 2006-2009 - قيم مدرسك.
تحميل الصفحة في 0.0925 ثانية.