مشاكلنا تتفاقم.. ووعودكم الانتخابية تبخرت - 2007-08-25

تعتبر رابطة الآداب هي شغل الشاغل للقوائم الطلابية في كلية الآداب حيث يشتد الصراع كلما قرب موعد انتخابات الكلية الى درجة استخدام العصي والاعتداء على بعضهم البعض، ويذكر ان العديد من الطلاب حول الى لجنة نظام جامعي وفصل بسبب الحماسه التي يمارسها الطلاب جراء سخونة العمل النقابي في كلية الآداب والتي تشهد العديد من الملفات العالقة والتي تعد بحاجة الى معالجة، فهناك قلة مواقف للسيارات المخصصة للطلبة والتي استولى على بعضها نادي الكويت الرياضي القريب من كلية الآداب في منطقة كيفان الى جانب قسم الاعلام المنفي منذ مدة طويلة في موقع الشويخ الذي احتضنته كلية العلوم الاجتماعية مما يسبب ارباكا لطلبة القسم في تسجيلهم للمواد منقسمين ذهابا وايابا بين موقع الجامعة في كيفان وموقع الجامعة في الشويخ.
'القبس' تفتح ملفات روابط الكليات وجمعياتها والاداء الذي قامت به طوال الفترة الماضية حيث تعتبر معنية بتوصيل هموم ومشاكل الطلبة لدى الادارة ومعالجتها.
لذا فان الرابطة لها دور كبير او مفترض في تمثيل طلبة الكلية الذين اختلفوا في تقييم رابطتهم. البداية اكد الطالب عبدالكريم عشوان ان الرابطة تعمل على تسهيل كل ما يحتاجه الطالب من جميع الجوانب الارشادية في توضيح النظم الجامعية من قوانين ولوائح الى اجراءات التسجيل والتحويل الى جانب انشطة الرابطة الخارجية من رحلات سفر وانشطة داخلية كالمسابقات واقامة الندوات الترخيصية.
واضاف عشوان ان علاقة الرابطة بالكلية جيدة نوعا ما خصوصا ان احتجاجات الطلبة على الرابطة شبه معدومة وامتدت نجاحاتها خلال 3 سنوات اي منذ تولي التآلف الطلابي دفة القيادة بعد نيلها ثقة طلبة الآداب.
وقال: قد تكون هناك بعض الأمور خارجة عن ارادة الرابطة ولكن لا نلقي عليها اللوم في ذلك واعتقد ان الرابطة وفقت في التزامها بتحقيق كل ما يساعد الطالب.
قصور إعلامي
بدوه اعرب محمد الاستاذ عن استيائه من القصور الاعلامي لنشاطات الرابطة التي تقيمها لطلبة الاداب، مؤكدا تقصيرها في استخدام الوسائل الاعلامية سواء داخل الكلية او خارجها، وان انشطة الرابطة تعرف عن طريق الصدفة على حد تعبيره مؤكدا في الوقت نفسه ان الذين يعرف 'احد اعضاء' الرابطة شخصيا هو الذي 'يمشي شغله'.
خذلان الطلبة
ومن ناحيته اوضح الطالب علي العجمي ان رابطة الاداب من الروابط المهمة والتي كان لها دور كبير في السابق، الا انها خذلت معظم طلبة الاداب لانها لم تلتزم ببرامجها الانتخابية ولم تؤد ما عليها تجاه طلبتها.
وكما اوضح العجمي أن الرابطة تلتزم بالعلاقات مع طلبة الكلية وتوطيدها في بداية الحملة الانتخابية وتهمل هذه العلاقة بعد الانتهاء من الانتخابات ملفتا الانتباه الى ان انجازات الرابطة محدودة ولا تفي بالاحتياجات الاساسية والمهمة، متهما الرابطة ايضا بأنها ذات وجهين فهي تظهر كلاما يخالف في الواقع كلام ايام الانتخابات.
الأمور الأهم
من جهتها سمعت الطالبة المستجدة في كلية الاداب مريم الجاسم عن الكثير من انجازات الرابطة واعمالها التي سوف تخدم الطلبة الا انها انصدمت بالواقع قائلة، هناك امور اهم من الانشطة الترفيهية التي نحن بغنى عنها، وهذا ان دل فانه يدل على عجز الرابطة عن تلبية المطالب الاكاديمية التي هي اكبر من النشاط الترفيهي.
وطالبت الجاسم الرابطة بالسعي لتسهيل الامور الدراسية والبحث عن الطرق السليمة للتخرج من الجامعة لأن الرابطة غاب دورها الارشادي وعليها الالتفات إلى هذا الامر لأهميته.
المستقلة تصر على فضح تخاذل الرابطة
والوسط تنتقد نشاطاتها والتآلف تبرهن على إنجازاتها
من منظور القوائم الطلابية، اكد منسق القائمة المستقلة في كلية الاداب فيصل البريدي ان رابطة الاداب لا تزال تصر على فضح مسيرة التخاذل المستمرة والتي دشنتها الرابطة منذ العام النقابي الماضي، واصفا الرابطة بتقاعسها وتهميش مطالب طلبة الكلية.
واشار البريدي الى ان الرابطة لم تقم بعمل اي انجاز يذكر طوال عامين نقابيين، موضحا انه طوال الفترة الماضية كان طلبة الاداب يعانون العديد من المشاكل التي تؤثر على حياتهم الدراسية اليومية، قائلا: ما يزيد الطين بلة اعتراف هذه الرابطة بتخاذلها وتقصيرها والذي اثبت ذلك من خلال مقابلة اجراها رئيس الرابطة السابقة في احدى الصحف اليومية والتي اكد فيها على تقصير الرابطة وتعمدها التقليل من الانشطة وعدم قدرتها على القيادة.
واستنكر البريدي الكذب الصارخ الذي تمارسه قيادة الرابطة التي تدعي تمثلها الفكر الاسلامي وانتهاجها هذا النهج نبراسا في عملها حين قامت بتدنيس بيت من بيوت الله وتحريف قبلته طوال الفترة النقابية الماضية دون ان تقوم بتعديل هذا الخطأ الشنيع الذي ارتكبته او الاعتذار للطلبة.
وعلق قائلا: لقد كان لاعضاء قائمة التآلف الطلابي وقت كاف لاتمام الوعود التي قطعوها للطلبة الا انهم في هذا الوقت لم يفوا ولم ينجزوا شيئا ، انما شوهوا صورة الحركة الطلابية في كلية الاداب بأفعالهم المخزية واثبتوا كذبهم وسوء عملهم بأنفسهم.
فقط للأصبوحات
وبدورها، اعربت امينة صندوق قائمة الوسط الديموقراطي في كلية الاداب حوراء جودي عن استيائها من اداء الرابطة وقالت: لا نسمع عنها الا من خلال الانشطة التي لا لزوم لها من خلال اقامة الاصبوحات والامسيات الشعرية، مما ادى الى تحجيم عمل الرابطة التي يغلب عليها انجاز الانشطة غير المفيدة.واضافت جودي: لقد نسقت الرابطة دورها الفعلي في الوقوف بصف الطالب الجامعي الضائع والمتعثر واصبحت القوائم في كلية الاداب تتنافس للوصول الى مقاعد الرابطة من اجل تقديم اصبوحة شعرية ومسابقات ترفيه للطالب في وقت يكون الطالب بأمس الحاجة لمن يسهل له المسيرة العلمية، موضحة انه ليس بالشيء الجديد عندما تتخلى رابطة الاداب عن مطالب الطلبة من المشاكل التي يعانون منها بسبب سياسة الاقسام العلمية، بالاضافة الى قلة الشعب وشروط التخصص وغيرها من الامور المهمة والتي تهم الطالب اكثر من الجوانب الاخرى.وفيما يخص البرنامج الانتخابي الذي طرحته قائمة التآلف التي تتولى زمام أمور الرابطة فقد وصفته بأنه اجمل ما يكتب على الورق ولكنه يظل فقط على الورق مؤكدة ان العلاقة التي تربط الرابطة بالطلبة تكون في أزهى حالاتها في فترة الانتخابات والتي تنحصر في الحصول على الصوت فقط، ولن يجد الطالب إلا الاهمال بعد انتهاء فترة الانتخابات كونها علاقة مصلحة انتخابية لا اكثر ولا اقل.وعلى الجانب الآخر أكد منسق قائمة التآلف الطلابي في كلية الآداب احمد السميط ان رابطة الآداب من الروابط المتميزة خصوصا انها تواصل مسيرة الانجاز للعام الثاني بقيادة التآلف الطلابي معتبرا ان الرابطة جهة مستقلة ونحن ندعمها من خلال اقتراحاتنا كونها جهة تمثل الجميع.
كما أكد السميط على ان الرابطة لديها الكثير من الانجازات والعطاءات ومن أمثلتها القيام بحملة 'إلى متى' وهي حملة لدعم التخصص النادر في كلية الآداب كاللغة العربية واللغة الانكليزية والذي يعود إلى الطلبة بالنفع الكبير بالاضافة الى تميزها من خلال فتح اكثر من 24 شعبة في الفصل الصيفي بصورة مسبقة لرابطة الآداب.وأشار السميط إلى أنه وعلى مدى عام كامل قامت الرابطة بالكثير من الاعمال والفعاليات والتي كان لها تأثير مباشر على صياغة فكر ومبادئ الطلاب والطالبات بشكل عام مثل برنامج 'رائد وتجربة' الذي تم فيه استضافة الكثير من الرموز والقيادات على مستوى العمل الخيري والدعوي والهوايات والنشاطات الرياضية مؤكدا قيام رابطة الآداب بدور مميز باستقبالها العديد من الاقتراحات والانتقادات بصدر رحب، وتفاعلتا معها ايجابا وكانت اقتراحات القوائم الأخرى للرابطة تعكس الصورة الايجابية للتفاعل الايجابي مع الرابطة على خلاف بعض القوائم التي لم يذكرها.
الرابطة تدافع: برامجنا متنوعة
وأعمالنا تتحدث عن نفسها
باسم رابطة طلبة الآداب، اوضح امين صندوق رابطة كلية الآداب احمد الشلاحي، ان الرابطة حظيت بالمشاركة الطلابية الكبيرة من خلال الانشطة الكثيرة التي قدمتها من ندوات وبرامج طلابية متنوعة، بالاضافة الى المسابقات التي شجعت الاقبال عليها من خلال الجوائز التي تقدمها الرابطة للطلاب والطالبات.
واشار الشلاحي الى ان العمادة كانت متعاونة جدا مع الرابطة، ذاكرا دور العميد المساعد للشؤون الطلابية لكلية الآداب د. جمال بورسلي الذي ساهم بشكل فعال في تسهيل مهام الرابطة.
وعن علاقة الرابطة بالطلبة وصفها بالممتازة والمتواصلة طوال العام النقابي، قائلا نحن في الاخير طلبة مثلهم ونقوم بتلبية رغباتهم وحل مشاكلهم التي يطرحونها بدون تأخير من باب التمثيل والزمالة والاخوة.
وقال الشلاحي ان الرابطة هي امتداد للقائمة التي انتمي اليها، الا وهي 'قائمة التآلف الطلابي' وعلاقتنا بالقائمة بعد تولينا مهام الرابطة تكون مثل علاقتنا بباقي القوائم الطلابية، حيث اننا نتواصل مع كل القوائم في الكلية.
مدللا بهذا، على انه لا يوجد في ما تقدمه الرابطة من برامج وانشطة اي مصالح انتخابية، كون الرابطة تسعى لتحقيق مصلحة طلبة الكلية بالدرجة الاولى على حد قوله.
واضاف: لقد واجهتنا بعض المشاكل المادية لقلة ما قدم لنا من رعايات ولكن حاولنا ان لا تعرقل هذه المشكلة عمل الرابطة قدر الامكان، ولم نعد طلاب وطالبات الكلية بشيء الا وقمنا بإنجازه او المطالبة به ولله الحمد.
ووصف الشلاحي كلية الآداب بأنها اشد الكليات تنافسا في الانتخابات ولكن في الانتخابات السابقة كان الفارق كبير جدا بين قائمة التآلف الطلابي واقرب منافسيها، متوقعا ان يزيد الفارق في الانتخابات القادمة.
وعن انجازات الرابطة قال: لقد قمنا بتوقيع عقد تركيب اكبر شبكة 'وايرلس' في جامعة الكويت التي تغطي جميع مرافق كلية الآداب وقد قمنا بتحقيق هذا الانجاز الكبير بعد جهد كبير مع ادارة نظم المعلومات في الجامعة وعمادة الكلية.

جريدة القبس

Print This Page

المستخدم

كلمة المرور


تسجيل! | تفعيل

:: الكليات ::

شروط الاستخدام | خصوصية المعلومات
© جميع الحقوق محفوظة 2006-2009 - قيم مدرسك.
تحميل الصفحة في 0.1121 ثانية.